دراسات وابحاثنشاط جمعية الطرق

من روائع المهندس الإستشارى وخبير الطرق والكبارى الدولى المهندس سيد خليل

المهندس سيد خليل عضو جمعية الهندسة الاستشارية – كندا ، واستشارى وزميل معهد الهندسة المدنية انجلترا ، واستشارى طرق ومطارات وجيوتيقنيك ، والذى يحرص على امداد العاملين فى مجال الطرق والكبارى بكل المعلومات التى تحقق الامان على الطرق من حيث التصميم الهندسى السليم الذى يجنبنا الحوادث الخطيرة والحد من التكاليف المهولة الناتجة عن التعديلات التى تتم على منشآت الطرق والكبارى بعد تنفذها .

وفى هذا الصدد أوصى سيادته بضرورة اتباع مواصفات ( معايير ) التصميم الهندسى للطرق بمقاطعة أنتاريو – كندا

Geometric Design  STANDARDS For ONTARIO High Ways

كما ورد الينا من سيادته والمفصل فيما يلى :

مقدمه  Preface

لقد قامت هيئة الـ (AASHO) سابقاً و) (AASHTO حالياً الأمريكية منذ عام 1961 بنشر نظام Policy  لهذا المشروع ومن ضمن الكتب التي اصدرتها كتاب A POLICY ON Geometric Design OF High Ways AND STREETS   وبعد ذلك قامت كثير من الدول بإتباع هذا التصميم بالنسبة للطرق والكباري بل قامت هيئة الطرق والكباري الفرنسية Ponts & ChausseeS  بترجمة الا AASHO كاملة باللغة الفرنسية (ومعي نسخة فرنسية بذلك) وهم يتبعون الـ  AASHO إلا في علامات المرور حيث يطبقون نظام GENEVA CONVENTIONAL       المتبع في أوربا والشرق الأوسط.

  • ثم صدر بعد ذلك كتاب High Way Engineering الأمريكي

Clarkson H. Oglesby, R, Gary, Hicks

تشتمل وتناقش وترشد إلى هذه المواصفات وصدرت عدة طبعات منذ عام 1908 وتشتمل الطبعات الحديثة على ما جاء في ال AASHO .

ثم صدرت عدة طبعات من كتاب

Hand Book Of High Way Engineering

Robet F. Bakar, Editor L. G. Byrd.

  1. Grant Mickle Associate Editors Floreda

ثم طورت كندا هذه المواصفات وصدرت عدة طبعات موضحة بالرسومات لهذه المواصفات وخاصة ما صدر عن وزارة النقل الكندية Ministry of Transportion

وهو Geometric Dsign Standards for ontario Highways  .

وما ذكر في كتاب  Geometric Design التابع للأ AASHO المشار إليه عاليه.

  • وهذه المواصفات الكندية توضح بسهولة التصميم الهندسي للطرق عامة.

وطبعاً ونظراً لأن المبالغ المهولة التي تصرف على إنشاء الطرق والكباري فإن كل دول العالم المتقدمة تجتهد الهيئات المختصة بها أن يكون التصميم الهندسي سليم لما يزيد عن عمر  (Age)الطرق والكباري مائة سنة.

(الكباري في باريس صممت ونفذت منذ أكثر من 150 سنة إلى 650 سنة وما زالت سعتها لحركة المرور لليوم، وأحدثها كوبري الكونكورد حيث نفذ أثناء الثورة الفرنسية سنة 1790 تقريباً، والطرق السريعة التي نفذها هتلر منذ سنة 1936 في ألمانيا ما زالت قوية وتتسع لحركة المرور اليوم)

وتكون التقويات للطبقات السطحية Wearing Surface LAYERS   فقط هي التي تتجدد كل من 15 – 25 عاماً.

ملحوظة:

  • للأسف الشديد لما قمنا بتصميم طريق القاهرة/ الاسكندرية الزراعي منذ عام 1954 وإنشاؤه كان بمعرفة  مهندسي مصلحة الطرق والكباري وخبراء أمريكان (النقطة الرابعة) وكان عددهم لا يقل عن 100 خبير وكان من مصلحة الطرق والكباري  كل من المهندس يوسف عز الدين وهو أول من حصل على ماجستير في الطرق في مصر والمهندس محمود بك فريد وكان من خبراء إنشاء وتصميم الطرق، وتم تصميم الطريق وكان يسمى طريق القاهرة/ الاسكندرية الزراعي السريع وقتئذ وتم تنفيذ الطريق كاملاً عام 1959 تقريباً.

وللأسف كانت الجزيرة الوسطى التي تفصل الاتجاهين فقط 3 متر وعند افتتاح الطريق ظهرت أول مرة الشاحنات ذات المقطورة ولم تكن مصممة جيداً وحدث ما حدث من انفصال المقطورة عن الشاحنة وتنتقل بسرعتها إلى الاتجاه الآخر وما حدث من حوادث مميتة نتيجة لذلك.(وما زال انتقال المقطورة للاتجاه الآخر تحدث فمثلاً قريباً حدث انفصال مقطورة على الطريق الشرقي في الصعيد).

هذا غير أخطاء الميول الجانبية ومواد تكوين الطريق من الطينة الزراعية .!إلخ

  • وبعد عام 1969 عند إنشاء طريق القاهرة/ الاسماعيلية المزدوج كانت تعليمات المهندس المرحوم/ حسن اسماعيل أن لا تقل الجزيرة الوسطى لهذا الطريق وكذلك طريق القاهرة/ السويس المزدوج عن 15 متراً بل تزيد وكذلك كانت ال O. W لا تقل عن 40 متراً وللأسف لم نستطع المحافظة عليها في الفترة السابقة وكنت مهندساً مقيماً لكلا الطريقين وقتئذ عند تنفيذ المشروعين.
  • وهذا ولما انتقلت إلى العمل في إمارة أبو ظبي في عام 1977.

وكانت خبرتي في مصر والسعودية وليبيا سابقا.

(لكن الاستشاريين الأجانب وخاصة الإنجليز والكنديين قالوا أن الـ 15 أو 16 متراً لا تحمي انتقال انقلاب السيارات أو الشاحنات إلى الاتجاه الآخر، وطلبوا أن تكون الجزيرة الوسطى بين الاتجاهين 25 متراً – وحدث بالصدفة لأحد المهندسين الكنديين أن انقلبت  سيارته وانتقلت إلى الاتجاه الآخر بطريق المقطع/ طريف والحمد لله نجا من هذه الحادثة).

كما صممنا بأبو ظبي أن تكون الميول الجانبية للطريق 1 : 6 (وطلب سمو الشيخ سلطان بن زايد) وهو كان رئيس دائرة الأشغال أن تكون الميول الجانبية 1 : 7 وكان دائماً يتأكد من ذلك بقياسها بنفسه، والهدف من ذلك عدم تدهور السيارات وتنقلب إذا خرجت من حرم الطريق وكذلك حماية الطريق من التآكل نتيجة الأمطار إضافة إلى حماية جسم الطريق من الانهيارات الجانبية Slop Failure  نتيجة الأحمال الزائدة. ويلاحظ في الأشكال CHAPTER D الكندية أن تكون الميول الجانبية SIDE SLOPE

(0,06 M/M)                                                                              أو (0,08 M/M)

ولذلك أتمنى من كل من يقوم بتصميم إنشاء الطرق والكباري ومن يقومون بتنفيذها من هيئات حكومية على جميع مستويات المسئولية في هذا المجال أو مقاولين اتباع المواصفات المذكورة بعد

Geometric Design Standards for Ontario Highways والموضحة بالرسومات وسهل جداً فهمها حيث توضح الرسومات جميع حالات القطاع العرضي للطرق.

 

ونبدأ في نشر Chapter  D  Cross Section Elements

ثم ننشر بعد ذلك         Chapter  C  Alignment

وأتمنى أن أوفق ويوفق معي كل من هو مسئول في هذا المجال في جمهورية مصرالعربية ولتجنب الحوادث الخطيرة وتقليل المبالغ المهولة في تعديلات منشآت الطريق والكباري.

  • وخاصة أن ظهرت حديثاً السيارات الملاكي المرتفعة PicK- up وسرعة السيارات تصل إلى 200 كم/ ساعة وأكثر.
  • وخطورة السير ليلاً على الطرق لانعكاس ضوء السيارات في الاتجاه الآخر.
  • كذلك استعمال عيون القط STUDS بكثره في حارات التخزين وما يسبب ذلك في قطع أو إتلاف العجلات الكاوتش للسيارات.
  • كما أتمنى أن نحافظ على الأشجار في الجزيرة الوسطى للطرق التي قامت هيئة الطرق والكباري بزراعتها وهي تحمي من انعكاس الضوء المعاكس (ويلاحظ أن الأشجار في طريق القاهرة/ الاسكندرية الصحراوي بدأت تموت في مسافات كبيرة نتيجة لعدم ريها بالمياه.

مرفق :    Geometric Design  STANDARDS For ONTARIO High Ways

 

                  مهندس استشاري 

                     سيد علي خليل

رئيس قسم الطرق والكباري (الجسور) في إمارة أبوظبي لـ 27 سنة سابقا

من عام 1977 حتى عام 2005م

عضو جمعية الهندسة المدنية – كندا

شارترد       Chartered

استشاري وزميل معهد الهندسة المدنية إنجلترا

استشاري طرق ومطارات    وجيوتيقنيك

                         ت ” : 01004602895

 

 

Geometric Design Manual Chapter D                                                                                                       

 

مقالات ذات صلة

2 thoughts on “من روائع المهندس الإستشارى وخبير الطرق والكبارى الدولى المهندس سيد خليل”

  1. كلام من ذهب لاحد مهندسى الهيئة العظام
    مقدمة رائعة ونحن فى شوق للجزء الثانى ربما تكون لى ملحوظة واحدة على الميول الجانية نستطيع تنفيذها فى الطرق الصحراوية اما فى الطرق الزراعية فصعب تنفيذها حتى لا نخسر مساحات كبيرة من الاراضى الزراعية
    شكرا لمجلة الطرق ان اتاحت للمهتمين والخبراء للاستفادة من هذه الخبرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق